صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
سوداني اصيل - ادم سوني علي
السودان بلد اجتماعي لا مثيل له في العالم اجمع:
السودان بلد اجتماعي لا مثيل له في العالم اجمع:
27 أكتوبر 2015 09:12

الانسان كائن اجتماعي والحياة نواتها الاسرة ، والشعب السوداني الاسرة فيه متماسكة ويعتبر من اكثر الشعوب في العالم ترابطا اسريا صلة للارحام ، حيث التواصل الاجتماعي بين افراد الشعب ، العم والعمه والخال والخالة وابناء العمومه والخاله والخيلان وابناء الجد والجده وجد الجد والجده بعد الجده علاقات ممتدة حتي القبيلة نفسها والقبيلة المجاورة والنسب بين القبائل ،والامر اكبر اكثر علاقات الجيران والتواصل حتي مسقط الرأس واقاربهم وزملاء الدراسة علاقات لاتتوقف خصوصا اثناء الرحيل والزيارات المتبادلة وبل حتي المغتربين وامتداد التواصل بينهم والدول التي كانوا يعيشون فيها والجاليات وتواصلها في كل بقاع العالم .

بينما نجد في دول العالم الصله تقتصر علي العم والخال واحيانا حتي الاخوه قد ينقطع التواصل بينهم والقساوة الكبيرة في تلك الدول ذات قانون ال18 عام الذي يمنح الابناء حرية تسقط مسئولية الوالدين مما تتفكك الاسرة ويغيب دور الاب والام والخال والعم ... ويرمي بكبار السن في دار العجزة والمسنين.

حقيقة لاتخلو دولة من المشاكل لكن ان يكون المجتمع معافي من التشتت الاسري ،الانحلال الاخلاقي ، وتقل فيه نسبة الجرائم الاجتماعية وعصابات الشوارع وتجار المخدرات والانتحارات فمجتمع مثل هذا انه مجتمع مثالي وماينقصه بسيط فابالامكان تكملته هداوة وتخطيطا واعيا بالعقل والعلم.

فكيف يغفل الانسان ماضي وحاضر ومستقبل بسبب مشكلة ما ومحاسن المجتمع كثيرة جدا ويختار المثقفاتي ، السياسي او المواطن ان يكون عباره عن كتلة جامدة تخلو من روح الكينونة الاجتماعية تحدثا من منطلق غير واعي لعنا للمجتمع وينسي انه فرد من المجتمع ينتقد كل شئ ويلعن الحياة ذاتها ولايعمل لايجاد حلول ويسهم في تحسين الواقع وانما يكتفي بتعميق المشاكل شكوة وتشائما فهذه نظرة سلبية ينبغي ان تتوقف فالواقع يعتمد علي رؤيتنا فلنغير نظرتنا لهذا المجتمع فمهما كان هو الاحلي.

ان مقارنة مجتمع باخر يجب ان تكون عادلة دراسة لايجابيات وسلبيات لكن ليس فقط اغفال جانب دون الاخر .
فحبوا بلادكم فالاجتماعيات فيه لامثيل لها ،من المؤسف ان الناس لاتعرف قيمة الشئ الا ان فقدته فعيشوا لحظاتكم استمتاعا بالمجتمع الطيب .. السودان بلد جميل فليحيا شعبه ولتقف كل رسائل الكراهية فيه ..عدم الوطنية ...السلبية والتشائم ويكون الناس فيه اكثر وعيا وصلاحا لتنصلح الحياة وتلك هي المسئولية.. فكم من دولة فيها كل رفاهيات الحياة سيارات وعمارات ومولات وكل الخدمات الحديثة لكن تفتقد روح الحياة الاجتماعيه تواصلا وصلة للارحام والتداخل الاسري وهذا امر يدركه كل من عاش خارج السودان شعورا بالملل والشوق والحنين الي السودان ولاهله... دمتم بخير ودامت ايامكم خيرا ودام السودان بكم عزا وفخرا.

*ادم سوني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1657



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


*ادم سوني
 *ادم سوني

تقييم
3.33/10 (31 صوت)