صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
بيانات ومنشورات صحفية
حركة/جيش تحرير السودان قيادة "مناوي" تدين إحتلال مليشيات الدعم السريع لمقار اليوناميد
حركة/جيش تحرير السودان قيادة "مناوي" تدين إحتلال مليشيات الدعم السريع لمقار اليوناميد
حركة/جيش تحرير السودان قيادة
بيان من حركة/جيش تحرير السودان قيادة "مناوي" تدين إحتلال مليشيات الدعم السريع لمقار اليوناميد

منذ أسبوع 12:02
تُدين حركة/جيش تحرير السودان التصرف الأجرامي الذي أقدم عليه نظام البشير والذي بموجبه سلَّم المقار التي أخلتها قوات البعثة المشتركة " اليوناميد" إلى مليشياته الخارجة عن القانون والمعروفة بمليشيات الجنجويد، والمقرات هي مقري بعثة اليوناميد في مدينة مليط وفي مدينة المالحة، فسمحت لمليشياته سيئة السمعة بإحتلال هذه المقار، لتبدأ مرحلةً جديدةً من التفلت والإعتداءات على المواطنيين، وقد كانت إدارة البعثة قد سلمت هذه المقار لحكومة المؤتمر الوطني في يوم 17 أغسطس 2017م، وقد نما إلي علمنا من مصادرنا الآتي فيما يخص موضوع هذه المقار:
1 – لقد إستولى والي ولاية شمال دارفور والمعتمدون على الآليات والمعدات ولم يتم تسليمها إلى الوحدات الإدارية المحلية حسب إتفاق دخول البعثة إلى السودان.
2 – فور تسليم المقار لقوات مليشيات الجنجويد شرعت في إعتقال وسجن المواطنيين الذين يعتبرونهم متعاونيين مع الحركات المسلحة والذين ألقي القبض عليهم في تخوم ولاية شمال دارفور وهم إما رعاةٍ يتجولون بمواشيهم أو باحثين عن الذهب في أطراف الصحراء.
3 – بلغ عدد الذين زُج بهم في هذه السجون الجديدة حتى لحظة كتابة هذا البيان سبعمائة مواطن.
إن إتفاق دخول البعثة المشتركة للسودان يقضي بأنه في حال إنتهاء أجل بقاء القوات المشتركة وخروجها من البلاد أن تؤول المقار والأصول الثابتة والمتحركة وكل ما تحويه هذه المقار إلى الإدارات المدنية المحلية في المناطق التي تُخليها هذه القوات حتى يتم الإستفادة منها في إدارة شئون ومصالح المواطنيين هناك وهو ما يُعد قليلاً من التعويض عن المعاناة التي يعيشونها يومياً بسبب تفلتات مليشيات الجنجويد التي تفنن النظام في إبتداعها وفرضها في واقع الحياة في الإقليم.
إن هذه الخطوة التي خطاها نظام البشير تؤكد سوء نياته وإصراره على تعزيز الفوضى وعدم الأمن والإستقرار في إقليم دارفور، إذ لم تكفه أنهار الدماء التي سالت في دارفور والإنتهاكات التي مورست على نطاق إتساع الإقليم، ففي الوقت الذي يتشدق فيه ويُبدي عزمه الكذوب ويملأ ساحات وسائل الإعلام بالضجيج حول نيته نزع السلاح في الإقليم، هاهو يُعزِّز من وضع هذه المليشيات المتفلتة والتي تُعد أكبر القطاعات في دارفور إمتلاكاً للسلاح خارج نطاق القانون وخارج سيطرة القوات المسلحة السودانية وأكثرها تهديداً لأمن وسلامة المواطنيين الأبرياء، ويسلمها المقار التي أخلتها البعثة المشتركة لممارسة المزيد من الإنتهاكات والجرائم.
لقد ظللنا نؤكد، في حركة حيش تحرير السودان، أن هذا النظام الذي يقوده البشير سيستمر في توطين الكوارث في السودان عموماً وفي دارفور على وجه الخصوص طالما بقي في سدة السلطة، وأن الأوضاع في عموم البلاد ستظل تواصل إنزلاقها نحو الهاوية مالم يتم إسقاطه بكل الوسائل وإقامة نظام ديمقراطي يحفظ للمواطنيين دماءهم وكرامتهم.
نحن إذ نُدين هذا السلوك العدواني وغير المسئول نُطالب المؤسسات الدولية ممثلةً في الامم المتحدة والإتحاد الأفريقي بتشكيل لجنة تحقيق للنظر في إنتهاك النظام للإتفاق الدولي والذي بموجبة تم تشكيل البعثة المشتركة وإرسالها لحفظ الأمن في إقليم دارفور، كما نُهيب بمنظمات حقوق الإنسان والناشطين في مجال الحقوق والقانون بالضغط على النظام من أجل إطلاق سراح هؤلاء الأبرياء الذين زجت بهم المليشيات الهمجية في هذه السجون الجديدة.
محمد حسن هرون
الناطق الرسمي – 9 سبتمبر 2017م

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 178


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)