صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الأخبار المحلية
الخرطوم تتسلم التقرير الفني لترسيم الحدود مع دولة الجنوب
الخرطوم تتسلم التقرير الفني لترسيم الحدود مع دولة الجنوب

21 أغسطس 2014 09:26
عاد الحديث مجدداً عن "انتفاضة شعبية" على لسان أحزاب سودانية معارضة،وسط فشل وسيط افريقي، تلقى من الخرطوم اتهاما لجوبا بالتماطل في تنفيذ الاتفاقية المشتركة، في اقناع المعارضة بالانخراط في "الحوار الوطني"، في حين شكل الحزب الحاكم لجنة لمحاسبة عضويته المنفلتة، وحمايته من بعض النافذين فيه .
واتهم النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح دولة جنوب السودان بالتماطل في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع السودان، غير أنه قال إن بلاده تقدر "الظروف الحرجة" التي تمر بها دولة الجنوب في الوقت الحالي .
وشدد صالح خلال لقائه رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي،على أهمية تحديد الخط الصفري الذي يسهل عملية فتح المعابر بين دولتي السودان . وقال أمبيكي إنه سيحمل نتائج مباحثاته في الخرطوم ليضعها أمام المسؤولين في جوبا خلال الأيام المقبلة .
وتسلم السودان رسمياً أمس تقرير الفريق الفني التابع للاتحاد الإفريقي بشأن ترسيم الحدود مع دولة جنوب السودان .
وأشارت وكالة الأنباء السودانية "سونا" إلى أن وزير الدولة برئاسة الجمهورية مسؤول وحدة تنفيذ اتفاق التعاون المشترك مع دولة الجنوب الرشيد هارون تسلم التقرير من رئيس الفريق الفني الإفريقي السفير اقيموا ديارا .
وأوضحت أن المانحين سيقدمون عبر الاتحاد الإفريقي الدعم الفني اللازم لعملية ترسيم الحدود بين الدولتين لإتمام عملية تنفيذه على الأرض .
إلى ذلك، فشل رئيس فريق الوساطة الإفريقية ثامبو أمبيكي في اقناع حزب الأمة القومي بالعودة إلى "الحوار الوطني" بعد أن أكد على تعويل المجتمع الدولي عليه، إلا أن الأمين العام للحزب سارة نقد الله أبلغت أمبيكي رفض حزبها لما اسمته "اصطفاف إخواني وقوى موالية للنظام"، واعتبرته "مثله مثل غيره من الشعارات التي يتبناها النظام ويفرغها من محتواها ليجعلها وسيلة لتثبيت أركانه وكسب الوقت" .
ولوحت بإشعال انتفاضة شعبية حال تمسك الحكومة السودانية برفض إعلان باريس، وأكدت أن حزب الأمة شرع فعلياً في التعبئة الجماهيرية، وألمحت إلى الاتفاق مع أمبيكي على تحديد موعد للالتقاء برئيس الحزب الصادق المهدي ورئيس الجبهة الثورية مالك عقار للتفاهم حول إعلان باريس .
من جانبه، اتهم نائب رئيس حزب الأمة فضل الله برمة ناصر حزبي "المؤتمر الوطني" الحاكم و"المؤتمر الشعبي" بقيادة حسن الترابي برفض إعلان باريس لمصالح شخصية وللحفاظ على كراسي الحكم .
وتزامنت تهديدات حزب الأمة بالانتفاضة الشعبية مع وعد الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان "شمال" والقيادي في الجبهة الثورية، ياسر عرمان في تصريحات من لندن إفشال محاولات النظام لإجهاض الحل السلمي والتحول الديمقراطي عبر تنظيم انتخابات في العام المقبل، وقال إنهم يسعون لتحويلها إلى انتفاضة شعبية تطيح بالنظام .
في جانب آخر، توقع حزب المؤتمر السوداني إطلاق سراح زعيمه إبراهيم الشيخ في الأيام المقبلة، كتتويج لجهود يقودها أمبيكي وبعض الجهات الدبلوماسية، في حين قرر حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم، تشكيل لجنة عليا أوكل رئاستها لرئيس البرلمان السابق أحمد إبراهيم الطاهر، لمحاسبة عضوية الحزب على التفلتات التنظيمية التي تقع في المركز والولايات وفق لائحة أجيزت أخيراً، ووضع 18 معياراً لاختيار مرشحيه لمنصب ولاة الولايات في الانتخابات المقررة في العام المقبل 2015 .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 11825


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
5.25/10 (42 صوت)